مدرسة ترميم الاثار
 
الرئيسيةترميم عضوىالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكلمات القبطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدنصير
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 46
نقاط : 176
تاريخ التسجيل : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: الكلمات القبطية   الثلاثاء مايو 19, 2009 6:24 am

تقول د\ نعمات فى كتاب شخصية مصر طبعة الهيئة العامة للكتاب ص 230
(ان كثيرا من الالفاظ فى اللغة العامية المصرية واسماء المدن الفاظ قبطية )
وفى ص 321 تكمل وليس الالفاظ فحسب ,بل ايضا طرائق التعبير والمصطلحات وتركيب الجمل.فى النفى والاستفهام.فى العامية يجرى على اسلوب اللغة القبطية كما يطابق بعض الحروف العربية نفسها ,نطقها فى القبطية وكذلك الحركات
ولا زالت العامية المصرية التى هى لغة الشعب .. لغة الكثرة…لغة الحياة اليومية فيها الكثير من اللغة المصرية القديمة واللغة القبطية التى عاصرت دخول العرب وهى امتداد للهيروغليفية وعامية مصر من اعذب العاميات
اسماء الشهور
يقول الاستاذ محرم كمال فى اثار حضارة الفراعنة ص 71
للعامة منا اقوال تنساب بها السنتهم فتجرى مجرى الامثال, وهى تنطوى اغلب الاحيان على حكمة ماثورة او قول بليغ, فبمجرد ان تقول.
بابه(شهر قبطى)يكمل ادخل واقفل الدرابة
اما ان ذكرت هاتور ) فيقول هاتور ابو الدهب المنثور
وان قلت كيهك (شهر قبطى) سيقول اللى صباحك مساك دليل على قصر النهار
اما عن طوبة(شهر قبطى)فيقولون طوبة تخلى العجوزة كركوبة نظرا لشدة برودة الطقس
وامشير(شهر قبطى) فانه ابو البرد والزعابير
برمهات(شهر قبطى)اطلع الخلى وهات من كل الخيرات
اسماء المدن
يكمل الاستاذ محرم كمال ص72
- بولاق الدكرور اسم هيروغليفى قبطى ومعناه بلاق(جزيرة)ودكرور(ضفادع)
أى معنى الاسم جزيرة الضفادع
-سقارة اسم قديم نسبة الى سكر ص73 الاستاذ محرم كمال
- ابو صير معناها معبد ازريس
-تل بسطة او بو بسطة معناه معبد الالهة بسطت
- دمنهور اى مدينة الالهة حور
بسيون ومعناها الحمام
-الفيوم ومعناها البحر طما اى معبد اتوم ص74 الاستاذ محرم كمال
-اخميم اى مدينة مين
قوص اى الجبانة
اسنا اى المدينة الثانية
منفلوطاى بلد الحمار الوحشى
قسقام اى مقبرة الحلف
اسيوط وتعنى الكوكب الاوحد
المنيا من منت اى مرضعة خوفو
(شبرا(اى الحقل او الغيط
والامثلة لا تحصى
ادوات تستعمل لليوم من اصول مصرية قديمة
يقول الاستاذ محرم كمال فى نفس المرجع ص 80
ليست اسماء الاشخاص ولا اسماء الاشهر القبطية ولا اسماء كثير من المدن والعزب والكفور هى التى لا تزال باقية بيننا الى الان فحسب بل ان هناك مئات من الاشياء التى نستعملها كل يوم اسماؤها التى تعرف به مصرية قديمة
امثلة
فوطة اى منشفة
البشكور اداة تستخدم فى الفرن البلدى
الماجور اناء لعجن الخبز
شرش لبشة زباطة مشنة ويبة اردب (للمكايل)
الطورية الفاس الشونة الشنف(ادوات الفلاح)
الفاظ مثل دميرة اى فيضان النيل
البكلة اى القلة دبش ودقشوم مازال البنا ينادى تابعه لليوم بان يحضر له الدبش والدقشوم ومعناها الطوب الصغير
واذا اراد البنا فيقول لتابعه هات مونه يا واد قوام من الملطم والملطم اى مكان العجن

الالفاظ الباقية لليوم فى لغتنا العامية:
الطفل عند ولادته
يسمع لغته القديمة فاذ هو جاع قالت له امه (مم)واذا عطش قالت له (امبو)واذا تالم سئلته الام قائلة فيك(واوا)ومعنى الثلاثة كل اشرب ووجع
واذا اردات الام نهر ابنها عن شى قالت له (كخ)اى قذارة
واذا تعلم المشى قالت له(تاتا تاتا)معناها امشى
وان ارادات تخويفه قالت له اجيبلك ( البعبع) وده اسم عفريت
واذا اكثر الطفل من البكاء قالت الام انت تملى(تاوا)كده اى تعاكس
واذا زاد تقوله هتسكت والا اجيبلك (البيخ) ومعناها العفريت او الشيطان
وان الولد كبر ولعب بالشارع ووسخ ملابسه تقول الام انت (سخمت (هدومك اى نجست او لوثت ملابسك
وفى الشارع ينادى البائع (حالوم)يا جبنه وحالوم جبنة بالقبطى
ونحن نقول دا شى(ياما)ومعناها كثير
واذا اعجبنا باحد قلنا انه راجل يغلب( العنتيل) اى القوى الشديد
واذ تكلمت مع صعيدى يقولك عايز( اش) بمعنى ماذا
ولما ناكل نقول عن العيش انه ( باش )اى لان او طرى
ومنها نقول( بشبش ) الطوبة اللى تحت راسه اى لاينها
واذا وصفنا معركة نقول ضربته لما( بك الدم) اى نزل
ونسمع كثيرا ان … تعبى راح على( بوش )او بشوش) ومعناها فراغ او خواءاو عدم
وان راينا احد كسلان نقول….. قوم كده وانت قاعد زى ( التليس )اى الزكيبة
واذا حصلت عاصفة نقول…. ان شاء الله بكره هيطلع اليوم( طايب) اى اى به هواء عليل
ونسمع كثيرا ان الراجل ده ( كوش ) على كل حاجة اى اى استولى
والعبارة المالوفة اه يا ( كاسى ) منك…..اى تعب ووجع
ولما نتكلم نقول وبعدين قعد يقولى ( كانى ومانى) اى سمن وعسل
ولما نسئل عن احد نقول انه (مهيص) اى مملوء رغبة فى النط والقفز
ولما نتضايق نقول جاك(اوا ) اىويل
واذا اكرمت عجوز تقول لك الله يخليك ( ويراشيك )اىيعتنى بك
وفى الحر نقول الدنيا ( صهد)اى شديدة الحرارة الافحة
ونقول لما الدنيا (تطرى) اى تلين وتطيب
ومن منا لا يقول لما الفجر (يشاشا ؟) اى ينور
ونحن نسمع من اضناة الفقر يقول
انا خلاص ما عنديش حاجة (حاتا باتا) على البلاطة اى بقيت جلد على عظم ومنها جاءت الحاتى
وهل سمعت احد يقول روح البعيد جاتة(طمسه)اى يندفن
وفى الافراح والليالى الملاح يقولون (يا ليلى يا عينى)ومعناها انشراح وافراح
ولما ننصح احد نقوله ( اتريس) اى تيقظ وتعقل
وكم من مرة سمعنا ان صوته زى الوابور اللى )بيوش)فى ودانى اى يصرخ ويصوت ويصيح
والسادة الاغنياء يضعون غلالهم فى (الشونه( اى مخزن الغلال
والمراكبية ينادون(ياللا هيهليصا)اى سقطنا فالوحل
وحين نصف احد بعد الاكل نقول نزل( حتتك بتتك) اى اللحمة والعظم
ونلاحظ ان المشجعون الرياضيون يقولون (هيلا هوب)اى نشتغل ونعمل
ومن يستغيث يقول( جاى يا اولاد جاى يا اولاد)اى النجدة وطلب الانقاذ
ومن هذا كله يتضح لنا كم من مئات الالفاظ والتعبيرات العامية التى تجرى على السنتنا كل يوم وترجع الى اصول مصرية وقبطية قديمة

يذكر الدكتور أحمد مختار عمر، في كتابه[ تاريخ اللغة العربية في مصر] الهيئة المصرية للتأليف والنشر سنة 1970م، صفحة 55:
“ولكن لا تعني هزائم اللغة القبطية المتتالية أمام هجمات العربية أنها لم تثبت وجودها في أي فترة من فترات الصراع، فقد فرضت نفسها لفترة ماكلغة حديث حتى على الفاتحين العرب أنفسهم، وتعلمها الكثيرون منهم. وممن عرفوا بإجادتهم اللغة القبطية، القاضي خير بن نعيم، الذي كان يتكلم للخصوم الأقباط ويستمع لشهادة شهودهم باللغة القبطية”.

وفي صفحة 52 من نفس الكتاب يقول: “ليس معنى تعريب الدواوين أن اللغة العربية أصبحت لغة الثقافة أو لغة التخاطب، فكما أن اتخاذ اليونانية لغة الدواوين لم يجعلها لغة عامة قبل الفتح الإسلامي، كذلك اتخاذ العربية في الدواوين لم يجعلها لغة عامة”.
وتقول الدكتورة سيدة إسماعيل كاشف، أستاذة التاريخ الإسلامي، كلية البنات، جامعة عين شمس، في كتابها [عبد العزيز بن مروان] ص136: “ونلاحظ أن الفتح العربي ساعد أولا على إحياء اللغة القبطية على حساب اللغة اليونانية، التي كانت اللغة الرسمية منذ عهد البطالمة، فالدروس الدينية التي كانت تقرأ باليونانية وتشرح باللغة القبطية، صارت لا تقرأ إلا باللغة القبطية، كذلك نجد أن البلاد والأقاليم التي كانت تسمى بالأسماء اليونانية، أصبحت تعرف بأسمائها القبطية التي ترجع إلى الأسماء المصرية القديمة. فمثلا نجد اسم أخميم بدلا من بانوبوليس، وأهناسيا بدلا من هيراكليوبوليس، والأشمونين بدلا من هرموبوليس، على أن هذا كله كان بعثا لقديم لم يندثر تماما. فان اللغة القبطية أو الأسماء المصرية، كانت قد غلبت على أمرها حينا من الدهر ثم استعادت مكانتها بعد الفتح العربي”.

ويذكر المقريزي في الجزء الأول(4) ص149: أن المأمون كان لا يمشي أبدا إلا والتراجمة بين يديه من كل جنس.
وفي الجزء الثالث (47) ص561، عند الحديث عن أديرة درنكة، ودير السبعة جبال، ودير المطل، ودير موشة، ودير…
“أن الأغلب على نصارى هذه الأديرة معرفة القبطي الصعيدي، وهو أصل اللغة القبطية، وبعدها اللغة القبطية البحيرية. ونساء نصارى الصعيد وأولادهم لا يكادون يتكلمون إلا بالقبطية الصعيدية، ولهم أيضا معرفة تامة باللغة الرومية”.
وفي صفحة 581: “ودرنكة أهلها من النصارى يعرفون اللغة القبطية، فيتحدث صغيرهم وكبيرهم بها، ويفسرونها بالعربية”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الكبير فاقوسى
عضو سوبر
عضو سوبر


عدد المساهمات : 21
نقاط : 72
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: الكلمات القبطية   السبت ديسمبر 11, 2010 6:43 pm

الف شكر santa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكلمات القبطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ترميم الاثار :: مدرسة ترميم الاثار :: الترميم المعمارى-
انتقل الى: