مدرسة ترميم الاثار
 
الرئيسيةترميم عضوىالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التحنيط(2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى / محمد نصير
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 114
نقاط : 382
تاريخ التسجيل : 13/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: التحنيط(2)   الإثنين أغسطس 24, 2009 2:25 am

وكان هذا العمل يحتاج لمواد كثيرة: شمع النحل لتغطية الآذان والعيون وفتحة الأنف والفم والقطع الذي أجراه الجراح لفتح البطن، وخيار شمبر والدار الصيني وزيت خشب وثمار العرعر والبصل ونبيذ النخيل ونشارة الخشب والزفت والقطران والنطرون الذي كان المادة الأساسية في التحنيط، وبعض هذه المواد تجلب من الخارج. وبعد الانتهاء من هذه الخطوات يصبح الجسد هيكلاً عظمياً مكسواً بجلد أصفر اللون ولكن يظل الوجه محتفظ بشكله الذي استخرج منه الأعضاء ويوضع قناع على الوجه من الذهب أو من بعض المواد الأخرى، كما يوضع كتاب الموتى بين ساقي الجسد و تتم هذه العملية في شهرين و نصف. وهناك طريقة أخرى للتحنيط لا تختلف عن الطريقة الأولى كثيراً حيث تنزع الأعضاء الرخوة القابلة للتآكل ويغمر الجسد في ملح النطرون وينقع ويغطى بالزيوت والدهون والعطور ويوضع عليه مختلف أنواع التمائم. ثم يوضع بدلاً من الأحشاء كرات من الكتان، ولكن القلب يبقى مكانه وتحفظ الأحشاء في أربع أواني هي "الأواني الكانوبية"، وكان المخ ينزع من خلال الخياشيم بخطاف معدني.

وكان يوضع بعض من الرمل والطفلة تحت الجلد للحفاظ على الشكل الأصلي. وقد استخدم الصريون القدماء في التحنيط بعض المواد الأخرى مثل كربونات الصوديوم والشمع والمر وزيت الأرز والبخور والعسل والكتان لعمل الأربطة واللفائف التي تلف بها المومياء وزيت الزيتون. بقي أن نذكر أن المحنط الأكبر يعتبر هو الإله " أنوبيس".

اعتقد المصريون القدماء فى بعث و حياة أخرى بعد الموت، وأن الحياة كلها ما هى إلا دورات متكاملة من ولادة و طفولة و شباب وهرم و وفاة ثم ولادة أخرى و هكذا.

كما اعتقدوا أن نهر النيل العظيم كان يفصل بين حياة الدنيا و الآخرة، فلقد عاش أجدادنا بوجه عام على الضفة الشرقية للنيل و بنوا عليها مدنهم و قراهم بما فيها من مساكن و معابد، فى حين خصصت الضفة الغربية فى أغلب الحالات للجبانات الزاخرة بالأهرام والمقابر والمعابد الجنائزية وقرى العمال والفلاحين. و قد حدث هذا التقسيم للحياة الدنيا والحياة الأخرى كنتيجة طبيعية لعقيدة الشمس التى تصور المصريون منخلالها وأن الشمس واهبة النور و الدفء والنماء و من خلال ملاحظتهم لشروق الشمس خلف الهضاب الشرقية (أو ولادتها) و غروبها خلف الهضاب الغربية (أو وفتها) واعتقادهم أيضا بأنها تنير لأولئك الأبرار الذين رحلو إلى العالم الأخر فى رحلتها الليلية من الغرب إلى الشرق عبر سماء أخرى أو عالم آخر.

و لقد أوحت الشمس أيضا للمصريين القدماء بعملية التطور هذه حيث تةلد صغيرة خافتة الحرارة خلف الجبال الشرقية لتصل لذروتها وسط النهار ثم تبدأ رحلة الخفوت لتغرب كلية خلف الهضاب الغربية و لكنها تعود مرة أخرى فى الصباح التالى متجددة الحياة. كذلك لاحظوا أن فيضان النيل ياتى كل عام فى موعد معين ، يغمر الأرض اليابسة و يبعث فيها الحياة مرة أخرى لتمتلىء بالخضرة و النماء، ثم تجف مرة أخرى حتى فيضان أخر و هكذا.

و لقد ظن البعض أن المصرى القديم قد عمل جاهدا كى يتغلب على الموت فى سبيله للبحث عن الخلود، و الدليل على ذللك أنه بنى أهرام شاهقة الأرتفاع و مقابر منحوتة فى الصخر عميقة لكى يخفى فيها جسده الذى تعلم على أن يحافظ عليه بالتحنيط و بما اصطحب من برديات مختافة تحوى التعاويذ الجنازية والسحرية وبما أوقفه من أوقاف تمده بالغذاء بعد الممات أيضا كى يظل هو بجسده أو بروحه حيا وربما كانت الوفاة للجسد ضرورية وصولا لحياة أخرى سعيدة و ولادة جديدة حيث لا متعة فى لاحياة عندما يهرم هذا الجسد. و كان ما أزعجهم حقا ليس هو الموت فى حد ذاته، بل كيفية التغلب على الأخطار و العقبات التى تعوق رحلتهم فى مجاهل العلم الآخر، و تصوروا أنهم لو وصلوا إليه فى سلام فسوف يعيشون هنيئا فى حقول السلام و النعيم و قد يستطيعون الحياة مرة أخرى، و لذلك كان لابد من حفظ العناصر المختلفة التى يتكون منها كل إنسان حسب عقيدتهم والتى كانت :- 1 الروح و أسموها ع الباع و كانت تستدعى من آن لأخر لتحل فى جسد صاحبها و صورها على هيئة طائر برأس إنسان يشبه رأس صاحبه 2 القرين أو الروح الحارسة و أسموها عكاع و كان لابد من تلاوة التعويذ لصالحها وتقدم لها القرابين لكى تظل فى مكانها دائما و لا تفارق صاحبها أبدا. 3 الجسد و سموه عغتع و كان و لابد من المحافظة عليه بالتحنيط. 4 القلب و سموه عإيبع و كان يشكل من الحجر أو الخزف و يلبس كتميمة و يخاطب فى الفصل 30 ب من كتاب الموتى لكى لا يشهد ضد صاحبة أمام أوزير يوم الحساب ، و ربما رمز القلب للضمير أو الأعمال . 5 الأسم و سموه عرنع و كان للأبن الأكبر أن يخلد اسم والده فى مقبرة الوالد و من خلال صالح الأعمال فى الدنيا. 6 الظل و سموه عشوتع و كان للظل أن يخرج و يدخل للمقبرة مع الجسد و الوح كما يشاء و تاكد ذلك نصوص الفصل 92 من كتاب الموتى. 7 النورانية أو الهداية للخير و سموها عآخ ع و كانت تكتسب بصالح الأعمال و لاتقوى و لاصلاح. وكان من الواجب الحفاظ على هذه المقمات حميعها ، كما كان من المهم حدا الحفاظ على الجسد سليما واضح الملامح و فى أحسن صورة ممكنة بالتحنيط و اللفائف و لاقناع و التوابيت و التماثيل و الصور و التعاويذ حتى يسهل التعرف عليه بواسطة الروح عباع عند استدعائها لتحل فى صاحبها فى العالم الآخر. فالخلود كان خلودا ماديا وكان خلودا روحيا بصالح الأعمال و تالسمعة الطيبة والتقوى والصلاح فى الدنيا.

وللتعمق فى أسرار عملية التحنيط و الإلمام بها يجب علينا أن نتعرف على بعض الأشياء الهامة الخاصة بهذه العملية المعقدة.



فمن أهم هذه الأشياء مثلا الأوانى الكانوبية، و كانت عادة تصنع من الألباستر، وكانت تحفظ بها الأعضاء الداخلية للمتوفى وتعالج على حدة بمواد خاصة وتوزع علي هذه الأوانى و التي كانت تتخذ شكل الأربع أبناء لحورس وهم:-"إمست " IMSET, "حابي" HAPY ، "دواموتف" DAAMTEF ، وقبح سنوف KEBEHSENOF . وكان يوضع مكان هذه الأعضاء بعض مواد التحنيط.



الجهة المحتوى الإلهة الرأس
إمستى الجنوب الكبد إيزيس أدمى
حابى الشمال الرئتان نفتيس قرد
دواموتف الشرق واست المعدة ابن أوى
قبح سنوّف الغرب جبتيو الأمعاء صقر

لقد استعمل المحنطون المصريون القدماء العديد من الأدوات المعدنية و الحجرية و منها: 1-أزميل لكسر عظمة الأنف. 2- الماعقة لأستخراج المخ. 3-المشرط لقطع البطن لاستخراج الأحشاء. 4-الموس و المقص لفصل الأحشاء. 5-الملقاط و المخراز و الأبرة لإعادة خياطة فتحة البطن. 6-الفرشاة لتنظيف فراغ البطن بعد استخراج الأحشاء.

و من أهم الأشياء فى الأثاث الجنانزى تماثيل الأوشابتى أو الشوابتى و يطلق عليها أيضا التماثيل المجيبة و هى مجموعة من التماثيل الصغيرة التى على هيئة أوزوريس مرتديا الرداء الحابك و عاقدا ذراعبه أعلى صدرة (على هيئة المومياء) و بأسم وشكل المتوفى .كلمة شوابتى بالغة المصرية القديمة تعنى المجبين و الهدف من وجود هذه التماثيل هو خدمة المتوفى فى العالم الأخر و أداء الأعمال الشاقة بدلا منه كالزراعة والرى.

هذه التماثيل منقوش عليها كتابات من كتاب الموتى (الفصل السادس) حيث ينادى عليه لكى يؤدى مهام عمله فى اليوم المخصص له و لذلك يقال أن عدد هذه التماثيل حوالى 365 تمثال . و أخيرا تحفظ هذه التماثيل فى صناديق تعرف بأسم صناديق الشوابتى و عادة ما تصنع من الخشب الملون.

و من الأشياء الهامة أيضا مساند الرأس ، كان مسند الرأس معروفا فى مصر القديمة ويتكون من قاعدة مستطيلة قائمة عليها نصف دائرة حيث توضع و كان الغرض الرئيسى من مسند الرأس هو حفظ الرأس التى هى القوة الفعالة للحياة . كما يذكر الفصل 166من كتاب الموتى على دعوة يذكلر فيها "رأسك لن تنزع منك".

ولا يجب أن نغفل عن التوابيت التى كانت ترقد فيها الممياء للأبد و توجد أنواع كثيرة من التوابيت فمنها التوابيت الحجرية مثل الذى ينسب للملكة حتشبسوت و المحفوظ حاليا فى المتحف المصرى، كما توجد أيضا التوابيت التى تأخذ شكل البشر مثل تابوت الملك اخناتون الذى يعرف بالتابوت الريشى و تابوت الملك الشاب توت عنخ آمون الذى يزن أكثر من مائة كيلو جرام بقليل من الذهب الخالص و يحفظ أيضا بقاعة خاصة للملك توت عنخ آمون فى الدور الثانى .

ويتصل بعملية التحنيط كتب و نصوص العالم الأخر، كما يبدو من نقوش الأهرامات مرورا بنصوص التوابيت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rarc-school.findtalk.biz
محمود اشرف
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 88
نقاط : 122
تاريخ التسجيل : 16/11/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: التحنيط(2)   الجمعة نوفمبر 19, 2010 11:53 pm

GOOOOOOOOOOOOOOOOD
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التحنيط(2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ترميم الاثار :: مدرسة ترميم الاثار :: مواضيع تهمك-
انتقل الى: